عن الكتاب

خاطرات جمال الدين الأفغاني الحسيني

20.00$

طُبع لأول مرة عام (1349هـ / 1931م). وهو يحتوي على الخاطرات التي ألقاها جمال الدين الأفغاني أثناء إقامته الأخيرة في الأستانة، في الفترة من (1310هـ / 1892م) إلى (1314هـ / 1897م)، أي حتى وفاته.

ترجع أهميته إلى أنه ضم آخر ما صرح به الأفغاني من آراء قبيل وفاته. بالإضافة إلى أن مُسجل هذه الخاطرات (محمد باشا المخزومي) كان موضع أسرار الأفغاني، فهو صديقه وتلميذه وملازمه. وقد كشف له الأفغاني عن نواياه، وأوضح له آراءه بحرية وصراحة؛ لذا جاء الكتاب صورة حية وصادقة لآراء جمال الدين؛ جامعاً بين دفتيه خلاصة ما أنتجه عقل هذا المفكر الإسلامي الكبير، من أحاديث ومحاورات ودروس وآراء كان يتلوها على مجالسية ومريديه.

Description

هذا الكتاب

طُبع لأول مرة عام (1349هـ / 1931م). وهو يحتوي على الخاطرات التي ألقاها جمال الدين الأفغاني أثناء إقامته الأخيرة في الأستانة، في الفترة من (1310هـ / 1892م) إلى (1314هـ / 1897م)، أي حتى وفاته.

ترجع أهميته إلى أنه ضم آخر ما صرح به الأفغاني من آراء قبيل وفاته. بالإضافة إلى أن مُسجل هذه الخاطرات (محمد باشا المخزومي) كان موضع أسرار الأفغاني، فهو صديقه وتلميذه وملازمه. وقد كشف له الأفغاني عن نواياه، وأوضح له آراءه بحرية وصراحة؛ لذا جاء الكتاب صورة حية وصادقة لآراء جمال الدين؛ جامعاً بين دفتيه خلاصة ما أنتجه عقل هذا المفكر الإسلامي الكبير، من أحاديث ومحاورات ودروس وآراء كان يتلوها على مجالسية ومريديه.

المحتوى

سيرة جمال الدين

كيفية استقدام جمال الدين إلى طهران وتألمه من الشاه ناصر الدين وغلظته في مخاطبة الملوك والعظماء

ما خاطب به السلطان عبدلاحميد بشأن الشاه ناصر الدين

صفات جمال الدين، ومذهبه، وآماله ومقاصده ومناقبه، وأخلاقه ومنزلته من العلم

رأيه في الإسرار والإعلان

غرض جمال الدين الأسمى في حياته

رأيه في الأحزاب السياسية في الشرق

رده على من زعم ان حكمته بلسانه أكثر مما هي من قلبه

رأيه في مصر والمصريين وصورة الحكم الذي يجب أن تحكم فيه مصر خصوصًا والشرق عمومًا

رأيه في الوطن وفلسفته فيه بالنسبة إلى النوع الإنساني واعتقاده أن التفرد بالسلطة وسوق الأمم على هوى الفرد سيزول من العالم

قوله في تأثير فضائل الوفود والفاتحين وضربه المثل في العرب في فتوحاتهم وانتشار لسانهم

تفسيره لما أشكل على المؤرخ والشاعر التركي ضيا باشا، من عدم ترك الأتراك أثراً بعد أن توغلوا في أوروبا لوم يكن لهم ما كان للعرب في فتوحاتهم وحجج جمال الدين على ذلك

استنتاجه أن ترك الأثر مع التفريط في صون الملك وعدم حفظه أدعى للتأثر وليس فيه شيء من الفخر

قوله في تأثير آداب اللسان

فيما عرف عن جمال الدين من مزية الإقناع في حالتي السلب والإيجاب والسبب في ذلك

في تأثير كلامه في مخاطبه وكيف كاني حمل الخامل على العظائم والجبان على الجسارة

في تكليف السلطان عبدالحميد للسيد أن يزوجه من إحدى جواري قصره وما جرى في هذا البحث من أخذ ورد وكلامه في الحكمة الزوجية، واستطرادًا في المرأة والرجل وهل يتساويان.

مقابلة جمال لادين لسمو الخديوي عباس حلمي واختلاق الجواسيس مسألة الدولة العباسية، واهتمام السلطان عبدالحميد وما احتمل هذا الأمر.

دعابة السيد عبدالله نديم في بحث الدولة العباسية وتعريضه فيمن اختلقها في ذلك الحين

رأيه في الإنكليز ووصفه للإنكليزي والعربي وفلسفته في الحجر الشرعي على الفرد السفيه وشكل تطبيقه اليوم على أهل الشرق من الغربيين

رأيه في كيفية الوصول لرفع ما وقع وسيقع على الشرق وأهله من الحجر وخطورة ما يلزم ذلك الأمر من الحكمة والتدبير وبيان وعورة المطلب

رأيه في كيفية تربية الطفل الذي سيكون رجل المستقبل

قوله في الصبر والثبات

إنكار جمال الدين ما نراه من المدنية ومغالطته باستبداله لفظة الفناء في التنازع عوضًا عن البقاء وأن العلم الصحيح إذا وصل إليه العالم فأعظم أثر له إنما يكون في منع الحروب التي هي من أكبر الأدلة وأسطعها على توحش الإنسان.

قوله في دعوة الإسلام وكيفية انتشاره وأن الدين لا ينبغي ولا يصح أن يخالف الحقائق العلمية ولزوم الرجوع إلى التأويل

فيما اشتمل عليه القرآن من تدبير الممالك وأصول الحكومة الشورية ووظائف الملوك إلخ. والإشارات إلى مقدمات العلوم والفنون الحديثة

فيما سبق إليه العرب من العلوم والفنون

أدلة جمال الدين على أن الكيمياء قد تتم بالصناعة وتفنيده لأدلة ابن خلدون

إنكار جمال الدين على من يقول بسد باب الاجتهاد

نفور جمال الدين من قول سني وشيعي وأن لا موجب لهذه التفرقة التي أحدثتها مطالع الملوك لجهل الأمة

رأيه في مذهب النشوء والارتقاء وأن العرب سبقوا وقالوا في هذا المذهب، وذكره الدكتور شميل استطرادًان ومذهب درون

رأيه في الاشتراكة (السوسياليست) وأنها لا تخالف الدين بل يقول بها

قوله حقائق الأشياء ثابتة، والإحاطة بها لفرد متعذر والعلم بأسبابها متوزع بين المجموع على نسب متفاوتة

قوله: إن الحق لا يكون مع الأكثرية أحيانًا

رأيه في الأديان الثلاثة وأنها متفقة في المبدأ والغاية

رده على من أخذ عليه قوله أن أصول الأديان واحدة وأنها من المتناقضات، وبحث تصوفي

المسألة الشرقية ومرتئاه في حلها، وتبجيله لفكرة السلطان محمد الفاتح، والسلطان سليم باتخاذ اللسان العربي لسانًا رسميًّا والأخذ بتعميمه

ذكره الفرق بين عدل يأتيه الفاتح عن علم وحب بإجراء العدل والأخذ به، وبين ما يأتيه عن غرور وإتيان العدل إذ ذاك عرضًا.

رأيه مختصرًا في الدول الإسلامية ومحاكمته لما أتوه من الخطأ والصواب، وأسباب ما نراه في الأشياع والاتباع من التقهقر والانحطاط

حديثه عن الهند ومستقبلها وشيء عن سيرة السلطان محمود الغزنوي بفتحه لتلك الأقطار والمقابلة بين حالة مصر في عهد محمد علي باشا وحالتها بعد الاحتلال

استغرابه ميل الشرقيين في هذا العصر إلى حب التطويل في المقال، والمماطلة بالأفعال على عكس ما كان عليه السلف، وأمثلته على ذلك

رايه في المستعمرات والمستعرمين، وأن الاستعمار لأي دولة مهما تعاظمت قوة واقتدارًا فمستعمراتها إن هي إلا ثوب عارية قابل للاسترداد

قوله: إن المسلم سواء فيه العربي، والأعجمي، إنما يعجب بماضيه واسلافه، وهو في أشد الغفلة عن حاضره ومستقبله وكيف يجب أن يكون.

قوله في الناشئة الشرقية استحسانًا واستهجانًا، وامثلته على التقليد النافع، وضربه المثل بدولة اليابان الشرقية وذكره أنجع الوسائل للنهوض من السقوط

قوله إن أضعف ما في هذا العصر حق لضعيف لا قوة وأقوى شيء باطل لقوي يجعل بطله حقًّا

نظرته العامة في الإسلام والمسلمين، وأسباب ما ألم بهم من الانحطاط مع توفر ما في الدين من دواعيالنهوض، وأسباب الرقي، على عكس من نهض وليس في دينهم ما يحملهم على ما هم عليه، وفيه من أخذ العدة والنهضة المشهودة فيهم، وفلسفته بذلك.

ذكره مذهب الجبرية، والمعتزلة، ورأيه في القضاء والقدر وإفاضته فيه

من المصائب والنوازل، وبحثه في التعصب الجنسي والتعصب الديني، وتتبعه سير إنكلترا في الحوادث المصرية سنة 1884، وموقف الدولة العثمانية والفرنساوية إزاء تلك الحوادث.

بحثه في التعصب الجنسي والتعصب الديني

جمل مختصرة وأمثال حكيمة

عبرة وذكرى

التهتك في الحيلة

مقدمة الأستاذ المحقق المرحوم الشيخ محمد عبده على الرسالة

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “خاطرات جمال الدين الأفغاني الحسيني”

Your email address will not be published. Required fields are marked *