المكتبة

الرسالة الخالدة
طبع لأول مرة عام (1365هجرى/1946م)، وتعد هذه الدراسة من أهم المؤلفات العربية الحديثة، التي عبرت بمنحى موضوعي عن حقيقة الخطاب السياسي الإسلامي، الجامع بين الثوابت العقدية التي لا يمكن التفريط فيها ولا تبديلها في المجتمعات الإسلامية، والمتغيرات الحضارية التي يجب الأخذ بها لتجديد وتحديث المشروع الإسلامي، على نحو يمكنه من قيادة العالم وتحقيق العدالة والأمن والسلام العالمي. كما تكشف كذلك عن أصالة أفكار عبد الرحمن عزام وطرافة نهجه في المصالحة بين القديم والجديد، وصدق جهاده وكفاحه في مناصرة الحركات التحررية في العالم العربي، وجهوده في تأسيس الجامعة العربية، ودعوته لإنشاء منظمة أو اتحاد للأمم الإسلامية. وقد أثرت آراء المؤلف في الدوائر البحثية المعنية بالفكر الإسلامي في الشرق والغرب، وترجمت هذه الرسالة إلى العديد من اللغات، وطبعت عدة طبعات.
السفور والحجاب ونظرات في كتاب السفور والحجاب
كتابان في مجلد واحد طبع الكتاب الأول منهما (السفور والحجاب) للآنسة نظيرة زين الدين لأول مرة عام (1346هجرى/1928م)، وما إن خرج إلى النور حتى استشعر العديد من الكتاب في مضمونه وتوقيته أنه حلقة في سلسلة تستهدف بث الشكوك في الأفكار والممارسات الإسلامية، وهو ما كان ماثلا بوضوح في ذهن أبرز معارضيها وهو الشيخ الغلاييني الذي طبع كتابه ((نظرات في كتاب السفور والحجاب)) لأول مرة عام (1347هجرى/1928م) أي بعيد صدور كتاب ((السفور والحجاب)) بشهرين، والذي شكك في سند الكتاب إليها، مسنده إلى أذناب المبشرين! ويقع كتاب ((السفور والحجاب)) في أربعة أقسام رئيسية: الأول ((جولات عامة في الحرية والحق والشرع والدين والعقل)) وتناولت فيه ركائز مشروعها الفكري، والثاني تناولت فيه ((الأدلة العقلية في السفور))، والثالث بحثت فيه الأدلة الدينية التي تخللها أدلة عقلية، والرابع خصصته لبحث وجهات النظر المخالفة للسفور والرد عليها. بينما جاء تقسيم كتاب الغلاييني في صورة: افتتاحية ومقدمة واثني عشر فصلا- أطلق عليها اسم النظرات- وخاتمة، وقد سمح له هذا التقسيم بأن يفند في كل (نظرة/ فصل) قضية واحدة من القضايا التي أثارتها الكاتبة. ويأتي الكتابان في سياق الرأي والرأي الآخر، وسياق مشروعين فكريين كانا وما زالا يتنازعان العالمين العربي والإسلامي.
الصحابة وأدب الإختلاف
لا يمكن للمسلمين أن يعيدوا كتابة تاريخ مجيد إلا باتباع مدرسة الصحابة الأوائل في حل الخلافات في ما بينهم، ولأهمية هذا السلوك ولأهمية الابتعاد عن الاشتراك في الفتنة لأثرها السئ في المجتمع كان هذا الكتاب عن سلوك الصحابة عند الفتن.
الصحافة العسكرية
يأتى هذا الكتاب ليسد جانبا من الفراغ الذي تعانيه المكتبة العربية في مجال الصحافة العسكرية بشكل خاص نظرا لندرة الكتابة في هذا الجانب، وذلك نتيجة لبعض الصعوبات التي تكتنف ذلك، والتي تعود في معظمها إلى صعوبة الحصول على المعلومة المتعلقة بالصحافة العسكرية نتيجة للقيود المفروضة من جانب كثير من المؤسسات العسكرية التي تصدر هذه الصحف واعتبارها في أغلب الأحيان أن التفاصيل أو المعلومة المتعلقة بها تدخل في إطار الأمن العسكري.
الصحافة المتخصصة أنواعها وفنون الكتابة فيها
ان هذا الكتاب عبارة عن جهد متواضع قام به المؤلف لتسليط الضوء على الصحافة المتخصصة عموما، والتطرق الى فنون الكتابة فيها بشكل خاص، بغية وضع الدراسين والمهتمين، خاصة ممن هم فى بداية مشوار الكتابة على بداية الطريق للكتابة فى مجال الصحافة المتخصصة.
الطاقة في الإسلام
استطاع الؤلف أن ينقب في أعماق المادة وأسرار الحياة، ويبحث فى التاريخ والشخصيات، فيضع يده على السر الذي يحرك ألحان هذه السمفونية الكونية الملونة، ويكتشف النسغ الذي يسكبه الباري عز وجل في شرايين الوجود من الذرة إلى المجرة، مرورا بشخصيات التاريخ التي تجلى فيها خزين الطاقة البشرية الاستثنائية، فأثرت في البشر وفي حركة التاريخ الاجتماعي وسننه.
العودة إلى الذات
واحد من أهم مؤلفات المفكر الإيراني الدكتور علي شريعتي؛ يشرح طبيعة مشروعه الفكري النهضوي، ويلخص فلسفته في الحياة. ومعظم الذين تحدثوا عنه وعن تراثه الفكرى لفتوا النظر إلى فكرة ((العودة إلى الذات))، بوصفها فكرة محورية، ومعبرة عن رؤيته لمشروعه الفكري. وفي نظر شريعتي أن قضية العودة إلى الذات من القضايا الأساسية التي يدور حولها الحوار في ساحة المفكرين في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، وهي محل جدل وحوار في إيران أخيرا، وقد تعرف علي شريعتي على النقاشات التي جرت حولها، حينما كان في فرنسا، وتحدث عنها واعتبرها من قضاياه الأساسية بعد عودته إلى بلده إيران، وتطرق إليها بوصفه مفكرا مسؤولا ينهض بواجبه تجاه مجتمعه. وجاء الحوار حول هذه القضية في سياق تأكيد الاستقلال الحضاري، ونقد الغرب، ورفض التبعية له، ولإثبات وجود الذات شرطا لنهضة الأمة.
الغذاء سر الوقاية من سرطان الثدى
الغذاء سر الوقاية من سرطان الثدى، عنوان شامل لكتاب أردنا من خلال مضمونه الكشف عن دور الغذاء فى مواجهة مخاطر مرض بات من أخطر الأمراض، وأكثرها انتشارا فى الغرب، وغيابه بين نساء الدول الاسيوية. ان هذا التفاوت فى نسبة الإصابة ارتبط مباشرة بنظام غذاء كل مجتمع. ويعتبر غذاء الفئة الثانية الأفضل على صعيد الوقاية منه. ان تفشى المرض بين نساء وغيابه عن نساء أخريات ارتبط بعوامل لم تعرها الرأة جانبا من اهتماماتها.سواى من ناحية التغذية المضادة، أو من ناحية العادات اليومية التى تمارسها، من تدخين وشرب كحول، وتناول أغذية مصنعة، الى جانب عوامل بيئية كان لها دور فى تفشى سرطان الثدى. كيف تواجه المرأة المصابة به عملية توسعه؟ كيف تتمكن المرأة السليمة من وقاية ذاتها شره؟ هذا ما ستكشفه صفحات الكتاب الذى يدعو كل النساء من كافة المستويات العلمية الى تصفحه، والاستفادة منه لا سيما على صعيد الوقاية من سرطان الثدى بالغذاء. انه جانب أوليناه القسم الأكبر فى الكتاب، لتكون المرأة على بينة من ما يجب تناوله وما يجب تجنبه فى نظامها الغذائى المضاد.
القرآن والفلسفة
طبع لأول مرة عام (1378هجرى/1958م)، ويسعى إلى توضيح علاقة القرآن بالتفلسف، بتأكيده أن دعوة القرآن تخاطب الناس جميعا، اختلاف حظوظهم من العقل والقدرة على التفكير؛ فمنه ما يتجه للقلب ليتفتح للموعظة، ومنه ما يتجه للعقل ليذعن للمنطق والدليل؛ ومنه ما يشتمل على الحقيقة سافرة كما يفهمها الجميع؛ ومنه ما يجئ في صورة أمثال يضربها الله للناس. ورغم أن القرآن كان من أهم العوامل التي دفعت المسلمين للتفلسف؛ لاشتماله على مختلف الجوانب الفلسفية الإلهية والطبيعية والإنسانية؛ فإن المتخصصين في علم الكلام لم يفيدوا من القرآن الكريم إفادة كاملة، للوصول إلى معرفة الله المعرفة الحقة التي يؤمن بها القلب قبل العقل، والتي يجب أن تكون على رأس الأغراض التي ننشدها من دراسة القرآن.